ماي 24, 2022

تحصلت مصادر عبر تحقيق استقصائي على معلومات مهمة عن الأسباب الحقيقية لموجة العطش وشح المياه الذي تعاني منه حالياً العاصمة والولايات، في مقدمتها القرار الجمهوري رقم (1155) الذي أصدره الرئيس المعزول عام 1994م بحل الهيئة القومية لمياه المدن والهيئة القومية لمياه الريف وتكوين هيئة اتحادية تتبع لوزارة الري..

 

وتسبب القرار  بحسب صحيفة الحراك السياسي، في آثار سالبة على أداء منظومة المياه من محطات وآبار وشبكات، تأثر منه الإمداد المائي بمعظم أحياء العاصمة ومدن البلاد المختلفة، وجعل هيئات المياه بكل الولايات بما فيها ولاية الخرطوم مغلولة اليد، غير قادرة على صيانة محطات المياه والشبكات، بجانب النقص في الآليات والمعدات وتهالك ما تبقى منها.. طالع التحقيق بالداخل.

الخرطوم: (كوش نيوز)